الجمعة، 31 مارس، 2017

حاسه السمع وكيف تعمل

الرئيسية / البحث العلمي / موضوع عن الحواس الخمس موضوع عن الحواس الخمس بواسطة: بانا ضمراوي - آخر تحديث: ١٢:٥٨ ، ١١ أغسطس ٢٠١٥ ذات صلة مقال علمي عن حاسة السمع كم عدد حواس الإنسان محتويات ١ الحواس الخمس ١.١ البصر ١.٢ السمع ١.٣ الشم ١.٤ التذوق ١.٥ اللمس الحواس الخمس هي نعمة من الله عزّ وجلّ فإن فقد الإنسان إحدى هذه الحواس يصبح لديه عجز وسنقوم بتعريف الحواس الخمس وشرح آلية عملها، وتعتبر الحواس الخمس مصدراً مهماً لإدراك لدى جميع الكائنات الحية، كما أنّها تعتبر عنصر مهم لمعرفة كل ما يحدث وكيفية حدوثه والشعور به والإحساس به والإدراك به أيضاً، كما أنّ الحواس الخمسة بكاملها مهمة كما أنّنا نستخدمها بكل شيء وترتبط بكل شيء في حياتنا من تواصل مع الآخرين ومن البحث والكشف والعلم والتعرف على ماهية الأمور، ولكل حاسة وظيفة خاصة، فمثلاً حاسة السمع فهي لتمييز الأصوات، ومثل حاسة الشم فهي لتمييز الروائح، بالاضافة إلى حاسة الذوق فهي لتمييز الأطعمة، كما أنّ الفيلسوف أرسطو هو من صنف الحواس الخمس وهي حاسة الشم وحاسة الذوق وحاسة السمع وحاسة البصر وحاسة اللمس. البصر إحدى الحواس الخمس و هي قدرة الدماغ عن طريق العين على كشف الموجات الكهرومغناطيسية للضوء أو انعكاس الضوء على الأجسام لتفسير الصورة المنظور اليها فالعين ترى الأشياء لتميز الألوان والأشكال وتكشف النور عن الظلام، لذا عندما يمر الضوء من عدسة العين يؤدي ذلك إلى انعكاس الصورة ومن ثم تقوم شبكية العين بدورها بنقل الصورة للدماغ القادر على إدراكها. طريقة الابصار: تسقط الأشعة على العين ومن الصورة ستجد أنّ أول شيء يقابلها القرنية وهي الطبقة الشفافة الموجودة في المقدمة والتي تحمي العين، ثم بؤبؤ العين الذي يوجد في القزحية وهنا يأتي دور القزحية وهي عضلة فهي تتحكم بحجم البؤبؤ حسب حدة الضوء فإن كان شديد يصبح صغيراً وإن كان منخفضاً يصبح ضيقاً. يمرّ الشعاع بعد ذلك عبر الجسم الزجاجي (الهلامي) حتى يصل الشعاع إلى الشبكيه حيث تحتوي على ما يقارب من 150 مليون خلية ضوئية حسية أهمها ما يسمى بالقضبان والمخاريط حيث تقوم وظيفة القضبان تحديد الشكل وتعمل جيدا في الإضاءة القاتمة أما المخاريط، فتتعرف على الألوان وتعمل جيداً في الإضاءة الفاتحة، وبعد ذلك تقوم هذه الخلايا بارسال أوامرها للمخ عن طريق الأعصاب فتصل الصورة للمخ بشكل مقلوب، وعن طريق اللحاء البصري وهو جزء في المخ يميز الإنسان الصورة بالشكل الصحيح وهذه العملية تكون سريعة جدا باجزاء من الثواني. السمع احدى الحواس الخمس و هي قدرة الأذن على التقاط ترددات الموجات الصوتية المنتقله عبر الهواء وإدراكها، فالأذن تميز الأصوات لتعرف صوت الصديق عن غيره ولتميز أيضاً بين الاصوات المختلفة المحيطة بالإنسان من حيوانات وآلات وغيرها. طريقة السمع: تمر الموجات الصوتية من خلال الأذن الخارجية التي تقوم بتجميعها وإرسالها إلى طبلة الأذن، التي تقوم بدورها باهتزازت عند التقاط الموجات مما يؤدي إلى التأثير على عظيمات الاذن الثلاث في الأذن الوسطى فتحركها، وبعد ذلك تهتز النافذة البيضاوية مما يؤدي إلى تحريك السائل المتواجد داخل الأذن الداخلية وبذلك تصل الاهتزازات إلى ما يسمى قوقعة الأذن الداخلية والتي تحتوي على آلاف من االخلايا الشعرية الصغيرة وهي التي تقوم بتحويل هذه الموجات المتواجدة بالسائل إلى نبضات عصبية، وذلك يتم خلال العصب السمعي، ثم ينتقل إلى مركز السمع بالدماغ وبالطبع داخل الدماع تتم تحليل الأصوات بطريقة يفهمها البشر ويميّز بين تلك الأصوات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق